كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة عن الادمان على الحبوب المهدئة عند طلبة الجامعة – اسبابها وعلاجها

تم قراءة الموضوع 76 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:اعلام البحث والتطوير

08/2/2017 11:39 صباحا

عقد قسم العلوم التربوية والنفسية في كلية التربية للعلوم الانسانية ، ندوة بشأن الادمان على الحبوب المهدئة – اسبابها وعلاجها – عند طلبة الجامعة .

وتهدف الندوة التي قدم لمحاورها الاستاذ المساعد الدكتور ( مظهر عبد الكريم سليم) ، الى التعريف بأسباب الادمان على الحبوب المهدئة ، والطرق المستخدمة للوقاية من الادمان على تلك الحبوب ، فضلا عن التركيز على الطرق الصحيحة والمناسبة للتخلص من حالات الادمان .

واكدت الدراسة ان العقاقير المهدئة مازالت تستعمل في المجال الطبي في علاج حالات القلق والتوتر ، وبعض حالات الارق ، وبخاصة الفاليوم ، والآتيفان والروهينبول ، وغيرها وبسبب الاستخدام السيء لهذه العقارات الطبية ادرجت ضمن الادوية المخدرة .

واوضحت الدراسة ان المهدئات تنقسم الى مجموعتين المجموعة الاولى المهدئات الكبرى والمجموعة الثانية المهدئات الصغرى ، وهذه العقاقير المهدئة بنوعيها تستعمل بصورة خاصة من قبل الطبيب النفسي لعلاج بعض الحالات المرضية النفسية ، وحسب شدة هذا المرض .

 وتوصلت الدراسة الى ان العمل على حل المشكلة الجذرية التي تسبب الأرق والتوتر هي العلاج الناجع للتخلص من تناول الحبوب المهدئة ، لذلك تنصح الدراسة كل شخص أن يقوم بزيارة اختصاصي نفسي لمساعدته على حل المشكلة قبل اللجوء للأدوية والمهدئات .

واوصت الدراسة بضرورة التزام الصيدليات بقانون منع بيع المهدئات لأي شخص من دون وصفة طبية رسمية ، حتى وإن ظهرت عليه الحاجة إليها  إلا من خلال وصفات طبية ، بهذه الكيفية تعمل على حماية المريض نفسه من الآثار الصحية الجانبية ، وترى الدراسة أن الحبوب المهدئة التي تختلف في مسمياتها لها تأثير كبير في المساعدة على تهدئة الأعصاب بشكل مؤقت ، لكنها فعلياً "لا تعد حلاً للمشكلة"، ذلك لأن المريض "عالج الأعراض وليس الأسباب".

   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



المـكـتبـة الافتراضـــيـة

الندوات والمؤتمرات العلمية

جريدة التعليم العالي

سجل الزوار